تجار بني ملال: رئيس المجلس الجماعي نزع منا مشاريعا منحها لنا الملك

يخوض تجار الخضر والفواكه بسويقة تامكنونت اعتصاما مفتوحا، احتجاجا على طريقة نزع محلاتهم التجارية، التي قام بها المجلس الجماعي لبني ملال والسلطات المحلية في ساعات الصباح الباكرة من هذا الأسبوع.

وفي تصريح لجريدة “الميدان بريس” أكد محمد سعود، رئيس جمعية الغديرة الحمراء لتجار الخضر والفواكه بالتقسيط، أنه تفاجأ باقتحام السوق ونزع أقفال لحوالي 70 محلا في ملكية تجار السويقة، كما هو موقع في محاضر رسمية بين الجمعية والمجلس الجماعي لبني ملال والسلطات المحلية.

وإستنكر سعود بعد طرح رئيس المجلس الجماعي لبني ملال، إعلانا يطالب من يريد الاستفادة من هذه المحلات المنزوعة، خصوصاً وأن الجمعية هي من قامت باصلاح السويقة بمبلغ مالي 210 مليون سنتيم.

وأضاف سعود قائلا” كيف يعقل أن يشتغل التجار بالسويقة، في ظل غياب الماء والكهرباء، ودون توفير أدنى الشروط لسويقة نموذجية”، مضيفا أنه يتم الضغط على التجار لاستخلاص الكراء الشهري للجماعة، دون إيجاد حلول ناجعة لترويج التجارة داخل السويقة.

وأكد سعود أن رئيس المجلس الجماعي لبني ملال، يقوم بنزع المحلات التجارية كإجراء انتقامي من التجار وتصفية حسابات سياسية على ظهر التجار الذين لاحول ولاقوة لهم، متسائلا ” كيف يعقل أن الملك محمد السادس يمنح المواطنين مشاريع تنموية، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ليأتي رئيس المجلس الجماعي لبني ملال، ليقوم بنزع المحلات محاولا منحها لأشخاص مقربين منه.

 

وأكد التجار، عن عزمهم خوض مجموعة من الأشكال النضالية من أجل وضع حد لهذا الاستهتار الذي يستعمله المجلس الجماعي لبني ملال في حقهم، واستهجن تجار سويقة تامكنونت صمت السلطات تجاه ما وصفوه ب “الفوضى والحكرة ” التي ينهجها المجلس الجماعي لبني ملال.

Related Articles

Back to top button